طليعة كشف أسرار الصعافقة(رقم11) : استماتة الصعافقة في استصدار فتوى بإباحة فتح مطاعم تحمل اسم الطاغوت سند شهباز(سند شاهباز)

طليعة كشف أسرار الصعافقة(رقم11) : استماتة الصعافقة في استصدار فتوى بإباحة فتح مطاعم تحمل اسم الطاغوت سند شهباز(سند شاهباز)

(تقرير المسألة من الناحية الشرعية)

بعض فتاوى العلماء في تحريم تسمية الأشخاص أو المحلات باسم طاغوت من الطواغيت، وآلهة من آلهة المشركين، وهو أمر متفق على تحريمه، لا نعلم فيه خلافاً بين أهل العلم

(1)

فتاوى اللجنة الدائمة ( 26/ 379 رقم الفتوى 19531 )

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:

فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على الكتاب الوارد إلى سماحة المفتي العام من فضيلة مدير عام فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة عسير ، محمـد بـن أحمـد الأحمـد ، رقـم (600 / 9 / 24) وتـاريخ 13 / 2 / 1418هـ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، برقم (1225) في 24 / 2 / 1418هـ. وقد جاء في خطاب فضيلته ما نصه:

نبعث لكم برفقه الأوراق المنتهية بخطاب رئيس هيئة مدينة أبها رقم (97 / 29) في 10 / 2 / 1418 هـ، المتضمن وجود محل لخياطة الملابس الرجالية، يحمل اسم (مناف) نأمل من سماحتكم الاطلاع والتوجيه بما ترون حيال جواز التسمية بالاسم المذكور.

واطلعت اللجنة على ما جاء في خطاب رئيس مركز هيئة شمسان : خالد بن سليمان آل هادي، والذي جاء فيه ما نصه:

أفيدكم أنه من خلال اطلاعنا على التقارير اليومية المقدمة من الأعضاء، فقد تم ملاحظة محل لتفصيل الثياب الرجالية، يسمى (مناف للخياطة الرجالية) وبعد البحث في (القاموس المحيط) للفيروز أبادي، الجزء الثالث صفحة 209، طبعة دار الجيل، وجد أن هذا

اسم صنم، علمًا أن للمحل أكثر من فرع في مدينة أبها .

وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأن (مناف) اسم لصنم، وبه سمي عبد مناف بن قصي بن كلاب، والد هاشم، وكانت أمه قد أخدمته هذا الصنم.

وعلى هذا لا يجوز التسمي بأسماء الأصنام ، مثل: مناف واللات والعزى ومناة ونحوها؛ لمـا فيه من إظهار هذه الأصنام وتعظيمها وإجلالها، وهذا محرم، فيجب أن يغير مسمى المحل إلى اسم لا محـذور فيه، قطعًا لوسائل الشرك، وسدًّا لذرائعه.

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

عضو  عضو  عضو  نائب الرئيس  الرئيس
بكر أبو زيد
صالح الفوزان
عبد الله بن غديان
عبد العزيز آل الشيخ
عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(2)

حكم التسمية بـ (راما)

فتاوى اللجنة الدائمة( 10/ 488 رقم الفتوى 21797 )

س: ما حكم الشرع في التسمية باسم (راما ) حيث ذكر البعض أنه لا يجوز؛ لأنه يوجد اسم معبد في الهند وكذلك أسماء أشخاص من غير المسلمين وأنا متوقف على هذه الفتوى لتغيير الاسم؟ وجزاكم الله خيرًا.

ج: لا بأس بالتسمية بما ذكر؛ لأن الأصل في الأسماء الإباحة إلا ما عبد لغير الله، لكن إن ثبت أن الاسم المذكور اسم معبد يعبد فيه غير الله فإنه لا يجوز التسمية به؛ لأن ذلك يكون من تعظيم ذلك المعبد وترويج ذكره.

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

عضو  عضو  الرئيس
صالح الفوزان
عبد الله بن غديان
عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

(3)

سألت الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان عن تسمية مطعم باسم “سندشهباز” وأنه يعود لشخص يعبد من دون الله فقال: يحرم التسمية به.

(4)

وقد أفتى الشيخ ربيع بن هادي المدخلي بتحريم التسمية باسم الطاغوت سندشهباز، وأمر صاحب المطعم أن يغيري، وغضب عضبا شديدا، ولم يسكن غضبه إلا لما قيل له إن صاحب المطعم غيره أو ساع في تغييره، وأن الشيخ عبيدا تراجع عن فتواه المتضمنة للجواز.

(5)

أفتى الشيخ عبيد الجابري حفظه الله بأنه ما دام أنه إله عند الإيرانيين فتحرم التسمية به، ولكنه أجاز التمسية به عند غير الإيرانيين ممن لا يعبدونه، ولكن هذه الفتوى أنكرها بشدة الشيخ ربيع حفظه الله، ونقل له بعضهم أن الشيخ تراجع عن ذلك، فسكن غضبه.
وسيأتي تفصيل هذه القضية، وبيان مكر الصعافقة، وخداعهم وكذبهم على الشيخ عبيد الجابري حفظه الله، وكذلك كذبهم على الشيخ ربيع حفظه الله في مقال مستقل.

(6)

فتوى علامة الجزائر الشيخ محمد بن علي فركوس حفظه الله

السؤال: شيخنا الفاضل عندنا منتوج تركي هو عبارة عن قطعة شوكولاطة اسمه “JUPITER” يقال: إنه إله من آلهة الإغريق، فهل يجوز بيعه وشراؤه؟ وبارك الله في علمكم.

الجواب: الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:

فاعلم -رحمك الله- أن القاعدة العامة في التعامل مع مثل هذه العلامات والأسماء التجارية أنه يفرق فيها بين ما إذا كانت مجردَ علامةٍ تجارية، أو كانت تحمل شعارا معينا، سواء كانت هذه العلامة تعبّر عن شعار ديني أو عرقي أو حزبي أو طائفي.
فإن كانت هذه العلامات تجارية وضعها صاحب المصنع أو البلد لتع

 

Author: Admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *